Fr

علماء في كامبريدج: تجديد خلايا بشرة إمرأة خمسينية…سيفتح الباب أمام علاجات كثيرة

علماء في كامبريدج:  تجديد خلايا بشرة إمرأة خمسينية…سيفتح الباب أمام علاجات كثيرة

تطور طبي لافت حققه باحثون قاموا بتجديد خلايا بشرة إمرأة  تبلغ من العمر 53 عاماً، لتصبح تعادل خلايا بشرة تبلغ من العمر 23 عاماً. ويعتقد العلماء في كامبريدج أنه يمكنهم فعل الشيء نفسه مع   الأنسجة الأخرى في الجسم. والهدف  هو تطوير علاجات للأمراض المرتبطة بالعمر مثل السكري وأمراض القلب والاضطرابات العصبية.

التكنولوجيا مبنية على التقنيات المستخدمة في استنساج النعجة “دوللي” منذ أكثر من 25 عاماً. وقال رئيس الفريق الطبي، البروفيسور وولف ريك، من معهد بابراهام في كامبريدج، لـ”بي بي سي نيوز”، إنه يأمل أن يتم استخدام هذه التقنية للحفاظ على صحة الناس لفترة أطول مع تقدمهم في السن.

وأكد ريك أن العمل، الذي نشر في مجلة eLife، كان في مرحلة مبكرة جداً. وقال إن هناك عديداً من القضايا العلمية التي يجب التغلب عليها قبل أن ينتقل من مختبره إلى العيادة، لكنه أكد أن إثبات إمكانية تجديد الخلايا للمرة الأولى كان خطوة حاسمة نحو الأمام.

وتعود أصول هذه التقنية إلى التسعينيات، عندما طور باحثون في معهد روزلين طريقة لتحويل خلية ثديية بالغة مأخوذة من خروف إلى جنين.

خطر الإصابة بالسرطان

استخدم الفريق تقنية IPS على خلايا الجلد البالغة من العمر 53 عاماً، لكنهم قطعوا فترة الحمام الكيماوي من 50 يوماً إلى نحو 12 يوماً. وقد دهش الطبيب ديلجيت جيل عندما اكتشف أن الخلايا لم تتحول إلى خلايا جذعية جنينية، ولكنها تجددت إلى خلايا جلدية تبدو  كما لو أن عمرها 23 سنة... و الجدير بالذكر أنه  لا يمكن ترجمة هذه التقنية على الفور إلى العيادة لأن طريقة IPS تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، لكن ريك  واثق  أنه يمكن لفريقه إيجاد طريقة بديلة أكثر أماناً.

الخطوة التالية هي معرفة ما إذا كانت التقنية ستعمل على أنسجة أخرى مثل العضلات والكبد وخلايا الدم، لكن السؤال الأبرز هو ما إذا كانت الجهود البحثية في هذا المجال ستؤدي إلى طريقة لتجديد الجسم بالكامل، أو إكسير الشباب أو حبوب منع الشيخوخة. قال ريك إن “هذه الفكرة ليست بعيدة المنال تماماً”، فقد تم تطبيق هذه التقنية على الفئران المعدلة وراثياً، وهناك بعض علامات التجديد. وأظهرت إحدى الدراسات علامات على تجديد البنكرياس، وهو أمر مثير للاهتمام نظراً لقدرته على معالجة مرض السكري”.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا