Fr

على ماذا يدل التثاؤب المستمر ؟

على ماذا يدل التثاؤب المستمر ؟

يعرف التثاؤب بعملية لا إرادية تهدف إلى ملء الرئتين بالهواء، و عادة ما يستمر التثاؤب ستّ ثوانٍ تتقلّص فيها عضلات الوجه والرقبة، وتنغلق العينان، وفي مدّة التثاؤب تتوقّف جميع المعلومات الحسيّة لفترة مؤقّتة.

ويعتبر التثاؤب مفرطا في حال تكرره أكثر من مرة في الدقيقة الواحدة،  أو في حالة ازدياد وتيرة حدوثه، حيث أن هذا الازدياد من شأنه أن ينم عن بعض الظروف الصحية الخطرة التي يمكن أن تكون  مؤشرا لمخاطر صحية تهدد الإنسان .

وربط الأطباء كثرة التثاؤب بالنعاس أو التعب، حيث يعمل التثاؤب في هذه الحالة كتقنية لدى الجسم لإيقاظ نفسه . كما قد يحدث التثاؤب بسبب اضطرابات النوم كانقطاع النفس النومي أو قد يكون آثارا من بين الآثار الجانبية للأدوية التي تستخدم لعلاج الاكتئاب أو القلق كمثبطات امتصاص السيروتونين. وفي بعض الحالات قد يكون التثاؤب المستمر إشارة تدل على حدوث  نزيف في القلب أو حوله أو الإصابة بورم في الدماغ أو المخ أو نوبة قلبية، الصرع، تصلب الشرايين، التليف الكبدي، عدم قدرة الجسم على التحكم بدرجات حرارته.

ويمكن ملاحظة أن الظروف والحالات الصحية التي من شأنها أن تؤدي للإفراط بالتثاؤب متعددة ومتنوعة جدًا، كما أنها تتفاوت في مدى خطورتها، إلا أنها بالغالب أسباب جدية تحتاج للاهتمام.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا