Fr

فاس تحتضن الندوة الدولية حول العلوم الاجتماعية والصحة..

فاس تحتضن الندوة الدولية حول العلوم الاجتماعية والصحة..

تتواصل لليوم الثاني على التوالي بمدينة فاس أشغال الدورة السابعة للندوة الدولية حول العلوم الاجتماعية والصحة في موضوع "الصحة، التكفل والهجرة في إفريقيا".

ويتناول اللقاء المنظم من طرف جامعة سيدي محمد بن عبد الله والجامعة الدولية للرباط ومعهد البحث حول السرطان موضوع التكفل الطبي لدى المهاجرين بإفريقيا عموما ولدى مهاجري إفريقيا جنوب الصحراء بالمغرب، على وجه الخصوص.

وفي كلمة بالمناسبة ، أكد مدير مختبر التنمية الاجتماعية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ظهر المهراز محمد عبو أن هذا المؤتمر مخصص أولا للأشخاص المصابين بالسرطان في إفريقيا الذين يعانون في صمت، مضيفا أن هذا المرض يمثل مشكلة حقيقية للصحة العامة ويؤثر على أعداد متزايدة من الأفراد.

وقال إن هذا المؤتمر يركز على المهاجرين الذين يعانون بأشكال متعددة من الضعف والتمييز والمشاكل الصحية.

من جانبه قال مدير معهد البحث حول السرطان كريم أولديم إنه من الضروري إدخال البعد السوسيلوجي بمنهج متكامل في التكفل بداء السرطان، مشيرا إلى أن هناك حوالي 50 الف إصابة سنويا بهذا الداء الفتاك يتم إحصاؤها في المغرب.

وأضاف أن هذا المرض يتطلب مقاربة من علماء الاجتماع لتطوير الحلول الاجتماعية المتعلقة بالسرطان والبحث عن حلول للسياسات العامة في المجال الصحي من أجل رعاية أفضل للمصابين

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا