Fr

فيروس كورونا …أين المحطة الأخيرة؟

فيروس كورونا …أين المحطة الأخيرة؟
بين قصة ترى وقصة تروى يختلف الضحايا بين صغير وكبير إلا أن الجاني يبقى ثابتا مهما اختلفت الحكايات ..إنه فيروس كورونا ..الفيروس الذي خضنا معه حربا خاطفة، جارحة، حرب رأينا فيها جنازات مسرعة تحت شمس حارقة، وجنازات تنفجر بأزهارها عبر الحدود .مذهولون، مذعورون نتساءل أين المحطة الأخيرة ؟ أين الشجرة التي يقعي المسافر تحت ظلالها مع حقائبه وغلة سيوفه كما قال محمود درويش . وفي سبيل تعطش الملايين لانتهاء هذا الكابوس المزعج توقع رئيس المجلس العلمي الفرنسي جان فرانسوا ديلفريسي أن العودة إلى الحياة الطبيعية بعد تفشي الجائحة قد لا تحدث حتى عام 2022 أو ربما حتى 2023 وهو الأمر الذي أكده الدكتور مولاي سعيد عفيفي عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في تصريح سابق لموقع Saha.ma . ويبدي الأطباء تخوفهم من حدوث انتكاسة وبائية جديدة ببلدنا، بسبب تراخي ولامبالاة المواطنين بالتدابير الاحترازية والوقائية خاصة مع فترة الحملة الانتخابية التي تعرفها بلادنا والتي تشهد رواجا كبيرا في مختلف المدن والقرى المغربية . ويهيب الخبراء والأطباء المغاربة المواطنين بضرورة اتخاذ المزيد من الحيطة والحذر حاصة مع تدهور الحالة الوبائية في المغرب والتي شهدت في الآونة الأخيرة منحنا تصاعديا من الإصابات الجديدة بمرض كوفيد-19، وكذلك ارتفاعا في حالات الاستشفاء بمصالح العناية المركزة والإنعاش، ثم عرفت ارتفاعا في حالات الوفيات .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا