Fr

فيروس كورونا …الكمامة أم درع الوجه أيهما أفضل وأكثر فعالية.

فيروس كورونا …الكمامة أم درع الوجه أيهما أفضل وأكثر فعالية.
  تبقى الوقاية خير من العلاج حيث يبقى اتخاد التدابير الاحترازية من أهم الطرق للوقاية من الإصابة بفيروس فعلى الرغم من أن الكمامة الطبية من المستلزمات التي نادت بها منظمة الصحة العالمية عند ظهور المرض، إلا أن قلة توافرها في الأسواق دفع البعض إلى استبدالها بدرع الوجه، لكن السؤال الذي يطرح نفسه عند العديد من الأشخاص من الأنجع والأكثر فعالية؟ يقول روس بولسكي، أخصائي الأمراض المعدية في مستشفى جامعة نيويورك وينثرو، إن العاملين بمجال الرعاية الصحية يستخدمون دروع الوجه بجانب الكمامات الطبية وليس بديلًا عنها، مشيرًا إلى أن الكمامة محكمة الغلق وتمنع الرذاذ وقطرات الجهاز التنفسي المحملة بالفيروس من التسلل داخل الجسم عبر الأنف والفم، الأمر الذي يجعلها أكثر فعالية من الناحية الوقائية. ويوضح بولسكي أن درع الوجه يوفر طبقة إضافية من الحماية للأجزاء المكشوفة من الوجه ولا تستطيع الكمامة تغطيتها، مثل العين، عند الاتصال الوثيق مع المرضى والمشتبه فيهم. وعلى الرغم من الدور الوقائي الذي تلعبه دروع الوجه في حياة الأطقم الطبية، إلا أن عامة الناس لا يتصلون بشكل مباشر مع المرضى كما يفعل الأطباء والممرضون، لذلك فهُم ليسوا في حاجة لها، كل ما عليهم فعله هو الالتزام بارتداء الكمامة عند الخروج من المنزل أو التواجد في الأماكن المزدحمة، ولضمان فعاليتها، يجب الحرص على غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل ارتدائها وبعد استخدامها.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا