Fr

في اليوم العالمي للمتبرعين بالدم اعتراف بجميل من جادوا بدمائهم لإنقاذ غيرهم.

في اليوم العالمي للمتبرعين بالدم اعتراف بجميل من جادوا بدمائهم لإنقاذ غيرهم.
اليوم العالمي للمتبرعين بالدم هو مناسبة لتقديم الشكر للمتطوعين والمتبرعين بالدم من أجل إنقاذهم  حياة الغير و هي مناسبة أيضا يرفع فيها مستوى الوعي بضرورة المواظبة على التبرّع إلا أنه " منذ بداية ظهور جائحة كوفيد 19، عرفت بلادنا نقصا حادا في عدد المتبرعين وخاصة بعد فرض الحجر الصحي. ولسد حاجيات فصل الصيف من الدم وأساسا الحاجيات اليومية على الصعيد الوطني التي تقدر ب 1000 كيس دم، سيعرف شهري يوليوز وغشت حسب المركز الوطني لتحاقن الدم حملات متتالية للتبرع بالدم داخل وخارج المراكز الجهوية لتحاقن الدم بالمملكة، لذا وجب الانخراط والمشاركة في تنظيم هذه الحملات من أجل توفير المخزون اليومي من حاجيات المشتقات الدموية مع احترام الاجراءات الوقائية ".
وقد دعا المركز الوطني لتحاقن ومبحث الدم في بلاغ له  إلى الانخراط والمشاركة في تنظيم حملات التبرع بالدم من أجل توفير المخزون اليومي من حاجيات المشتقات الدموية مع احترام الاجراءات الوقائية.
وحسب البلاغ فإن اليوم العالمي للمتبرعين بالدم، الموافق 14 يونيو من كل عام، يعد بمثابة مناسبة لإذكاء الوعي بالحاجة إلى الدم المأمون ومنتجاته المأمونة، وقد اختارت المنظمة العالمية للصحة بمناسبة اليوم العالمي للمتبرعين بالدم لهذه السنة موضوع "الدم المأمون ينقذ الأرواح"، للاحتفال بهؤلاء الذين جادوا بدمائهم لإنقاذ غيرهم، ويروم هذا الاحتفال إلى حث المتبرعين على مواصلة عطائهم النبيل من جهة وتشجيع غيرهم على التبرع بالدم من جهة أخرى تحت شعار " تبرع بدمك واجعل العالم مكانا أوفر صحة".

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا