Fr

كورتيس …أول طفل خديج يتمكن من العيش بفرصة بقاء أقل من 1 في المائة

كورتيس …أول طفل خديج يتمكن من العيش بفرصة بقاء أقل من 1 في المائة
بعد حوالي تسعة أشهر من المكوث بداخل العناية المركزة تمكن  كورتيس من الخروج من المستشفى ليسجل رقما قياسيا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية باعتباره أول مولود خديج في العالم على قيد الحياة بعد أن جاء إلى هذه الدنيا في الأسبوع الحادي والعشرين من الحمل في ألامبا العام الماضي . وفي تصريحه للصحافة قال الدكتور بريان سيمز، أستاذ طب الأطفال في UAB أن الأطفال الذين يولدون صغارا تكون لديهم فرص ضئيلة أو معدومة للبقاء على قيد الحياة إلا أن كورتيس تشبث بالحياة وتحدى كل الصعاب العلمية   " لم نتمكن أبدا من إحضار جنين بهذا الصغر إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، لذلك كان كورتيس حرفيا الأول من نوعه". وحظي كورتيس باهتمام الأطباء خلال فترة مكوثه في العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة حيث تلقى رعاية طبية مستمرة لمساعدته على التنفس وتنظيم درجة حرارة جسمه وتغذيته، من بين رعاية أخرى. وبعد حوالي ثلاثة أشهر، تمكّن الأطباء من فصله عن جهاز التنفس الصناعي. وقال بريان سيمز " إن العمر والوزن عند الولادة هما عاملان رئيسيان لما إذا كان الطفل سينجو أم لا. وتزداد احتمالات البقاء على قيد الحياة أيضا إذا كان الطفل أنثى، أو إذا كان الطفل وحيدا أو إذا أعطيت الأم المنشطات للمساعدة في نمو الرئة قبل ولادة الطفل - وجميع المعايير التي لم يستوفها كورتيس" .  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا