Fr

كوفيد طويل الأمد و خطر الإصابة بسكتة دماغية

كوفيد طويل الأمد و خطر الإصابة بسكتة دماغية
وفقا لدراسة حثية طبية أجريت بجامعة هارفارد في مارس 2022  نشرت مؤخرا ، فإن الأشخاص الذين أصيبوا بمرض فيروس كورونا طويل الأمد  لديهم خطر متزايد من مشاكل القلب والأوعية الدموية حتى عام بعد الإصابة زيادة بنسبة 52٪ للسكتات الدماغية على سبيل المثال.  فالنسبة للأشخاص الذين يعانون   من أعراض  منهكة لأشهر بعد إصابتهم بالفيروس التاجي، كالتعب وآلام الرأس ...  يحذر الباحثين من  أضرار أخرى أكثر خطورة بشكل خاص اضطرابات القلب والأوعية الدموية والأعصاب حيث تم توثيق ذلك بشكل متزايد مؤخرا من طرف الأطباء و المشرفين على المرض. وأفادت دراسة ب بأن "خلل التنظيم المناعي الناجم عن العدوى" يمكن أن يفسر تلف الأعصاب لدى مرضى كوفيد طويل الأمد. هذه الدراسة تأكد ما توصلت إليه دراسة نُشرت في ديسمبر2021 بقيادة المعهد الوطني للبحوث الصحية (NIHR) ومركز ليستر للأبحاث الطبية الحيوية في المملكة المتحدة بأن عدة فئات على وجه الخصوص، كانوا أكثر عرضة لتجربة آثار كوفيد طويل الأمد. وحددت الدراسة أن هذه الفئات هي: النساء اللاتي اللاتي يعانون من السمنة و اضطررن لاستخدام أجهزة التنفس أثناء العلاج من فيروس كورونا  كما أن "كوفيد طويل الأمد" يبدو أكثر شيوعاً بين الأشخاص في منتصف العمر، أي الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و49 عاماً. وأفادت أن كوفيد طويل الأمد يشبه مرض المناعة الذاتية حيث أن الجهاز المناعي يهاجم الجسم وأعضاءه بشكل أساسي. مفهوم آخر قد يفسر الأمر قليلاً، وهو أن فيروس كوفيد- 19 يدمر خلايانا أو الأوعية الدموية عندما يصيب الجسم، مما يترك أضراراً تتمثل في آثاره المتعاقبة. و للإشارة الفيروس يمكن أن يضر بالأعضاء بما في ذلك الرئتان والقلب والكلى، بالإضافة إلى التسبب في الإصابة بالالتهابات.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا