Fr

  كيف يمكن معالجة المريض بكوفيد في المنزل لضبط وتطويق تطور الحالة الوبائية؟

   كيف يمكن معالجة المريض بكوفيد في المنزل لضبط وتطويق تطور الحالة الوبائية؟
 نظمت يومه يوم السبت الموافق ل 17 أكتوبر 2020 ندوة افتراضية بمبادرة من الدكتور الحسن التازي لإطلاق مبادرة  SOS COVID À DOMICILE وذلك تحت شعار "النجاح إما أن يكون جماعيا أو لا يكون".   هذه المبادرة والتي تعني نجدة و معالجة المريض بكوفيد في المنزل تمثل آلية علاجية ووقائية متكاملة تعتمد منهاجا عملياتيا يراد له ان يكون حلا دائما للتعايش مع وباء كورونا مع الحفاظ على التوازنات العامة المجتمعية والاقتصادية. حسب البلاغ الصحفي ترتكز SOS COVID À DOMICILE على تكنولوجيات متطورة ممثلة في تطبيق HAYAT SANTE TM التواصلي والذي يمثل قناة تواصلية تربط المشتبه في إصابتهم بالمنظومة الطبية  والاستشفائية لهذه المبادرة سواء اطقما طبية ولوجستية معبأة متجنبة بذلك مخاطر الانتشار الوبائي لدى انتقال وتخالط هؤلاء. المنظومة المذكورة وبتوفيرها كل الخدمات والرعاية الطبيين في المنزل سواء تعلق الامر بالتحاليل (بما فيها المسح للكشف عن الفيروس) وكذا الفحوصات والعلاجات تضمن التكفل بالمريض المؤكد في محل إقامته وذلك في أفق نقله الى مراكز المتابعة والاستشفائية المركزة حال الاقتضاء مما يشكل درعا وصمام أمان يضمن محاصرة الوباء ووأده في بؤر ظهوره ويبين الرسم التخطيطي التالي المنظومة العملياتية والمنهجية الاستباقية
 
 و في كلمته وتدخلاته أثنى الدكتور الحسن التازي على التفاعل المتميز والجد الايجابي لوزارة الصحة والإدارة الترابية والتي مكنت من بداية التفعيل على مستوى الدار البيضاء حاثا على بلورة تصور وطني في هذا الإطار لتثمين هذا التنسيق ودعمه وتعميمه    

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا