Fr

لأن الشباب ضمانة المستقبل ..صندوق الأمم المتحدة يطلق ماراثون للأفكار يركز على صحة النساء والفتيات

لأن الشباب ضمانة المستقبل ..صندوق الأمم المتحدة يطلق ماراثون للأفكار  يركز على صحة النساء والفتيات

كثير من الشباب في عالمنا اليوم لا يدركون أنهم شباب، هذا يعني أنهم لا يدركون المغزى من كونهم متقدين وقادرين على الإبداع ..ومن أجل إبقاء شعلة الشباب والحلم متقدة خاصة في ظل جائحة كورونا التي ألقت بظلالها علينا، أطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان وصندوق الأمم المتحدة للسكان في المغرب ، بشراكة مع مختبر UNLEASH للإبتكار ، مسابقة Idéathon ، وهي عبارة عن  ماراثون للأفكار  لتطوير الحلول المتعلقة بتسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ، من خلال التركيز على صحة الشباب ورفاههم ، وخاصة النساء والفتيات.

وقد شارك في هذا المشروع 40 شابًا من بينهم 35 فتاة على منصات افتراضية كما ركزت الحلول التي اقترحها الشباب على الاستجابة للتحديات الكبرى فيما يتعلق بالصحة والحقوق. وفي هذا الصدد قال السيد لويس مورا ، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان: "في صندوق الأمم المتحدة للسكان ، نعتبر أن الشباب هم مفتاح نجاح أجندة التنمية المستدامة لعام 2030 ونضع مشاركتهم في صميم التدخل الذي يهدف إلى الاستجابة للتحديات التي تحد من قدراتهم. المحتملة. يتيح لنا هذا الفكر مساعدة الشباب ، وخاصة الفتيات ، على المشاركة في القرارات التي تؤثر عليهم ، وتعزيز قدرتهم على النهوض بحقوقهم الأساسية والمشاركة الكاملة في تنمية البلاد ، ولا سيما التعافي الاجتماعي والاقتصادي بعد أزمة كوفيد 19. . " ولإنجاح هذه المبادرة تم توفير العديد من الأدوات عبر الإنترنت المصممة لتسهيل عملية إنشاء الحلول للمشاركين. رافقهم المسيرون والخبراء الدوليون لمدة يومين من التحدي لإعدادهم لتقديم أفكار مشاريعهم إلى لجنة تحكيم مكونة من متحدثين من الشركات الشريكة والمهنيين. وتعتمد عملية الابتكار هذه على منهجية UNLEASH التي أثبتت جدواها ، والتي تم التحقق منها من قبل  3000 خريج والتي تهدف إلى إنشاء وتطوير حلول مؤثرة حيث تكون في أمس الحاجة إليها. وقال السيد فليمنج بيسينباتشر ، رئيس مختبر ابتكار UNLEASH: “لقد شهدنا أكبر أزمة في هذا العقد ونحن نتطلع إلى الخروج منها. والطريقة للقيام بذلك هي محاولة الابتكار والتثقيف والاعتماد على الشباب بأفكارهم وابتكاراتهم الجديدة التي ستخلق عالماً أفضل ". وبحسب بلاغ توصلت saha.ma بنسخة منه فسيتم احتضان الحلول والابتكارات التي تم إنشاؤها من قبل المشاركين ودعمها من قبل راعي الحدث MCISE وكذلك صندوق الأمم المتحدة للسكان لمساعدة الشباب على تطبيق أفكارهم مع تأثير دائم. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة هي  مشروع تجريبي يسخر إمكانات الابتكار الشبابي لصحة ورفاهية وحقوق النساء والفتيات في المغرب.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا