Fr

لبانة حسين .. أخصائية تغذية توضح أهمية التغذية في علاج متلازمة القولون العصبي ونصائح لصيام دون منغصات

لبانة حسين .. أخصائية تغذية توضح أهمية التغذية في علاج متلازمة القولون العصبي ونصائح لصيام دون منغصات

كثيرة هي المغالطات والتناقضات حول متلازمة القولون العصبي من حيث إنه مرض لا أمل في التخلص من أعراضه وإنه مرض يسبب الإصابة بالسرطان ولا توجد له حلول إلا من خلال استخدام العقاقير والأدوية ، وإن الحمية الغذائية لا دور لها في العلاج ولا الوقاية ، وما إلى ذلك من الأقاويل التي تنتصب أمام كل مصاب بهذه المتلازمة كالطود العظيم وتهدم رغبة كل مصاب في التشافي . في حوارها مع موقع Saha.ma اعتبرت الدكتورة الأخصائية في التغذية ،لبانة حسين، التغذية أحد الدعائم الأساسية في علاج مرض القولون العصبي كما أكدت على أهمية اتباع نظام غذائي متكامل خاصة خلال شهر رمضان الذي تتزايد فيه حدة أعراض متلازمة القولون العصبي .

ما المقصود بالقولون العصبي ؟

القولون هو الجزء الأخير من الأمعاء والذي تتم فيه آخر مرحلة من عملية الامتصاص، وعلى الرغم من أن مصطلح القولون العصبي يشير إلى كون القلق والوضع النفسي هما سبب متلازمة القوون العصبي، إلا أن الحقيقة هي أن القلق يفاقم الأعراض فقط وليس هو السبب الحقيقي لهذه المشكلة.

ما هي الأسباب الحقيقية إذن لهذه المتلازمة ؟

تعود أسباب الإصابة بمتلازمة القولون العصبي إلى وجود مشاكل في الأعصاب المرتبطة بالجهاز الهضمي أو وجود خلل في التوازن البكتيري في الأمعاء .

من هي الفئة الأكثر عرضة لهذه المتلازمة ؟

تنتشر متلازمة القولون العصبي بين النساء أكثر من الرجال ، كما أن نصف المصابين بمتلازمة القولون العصبي يشعرون بأعراضها قبل بلوغ سن 35، كما تتراوح أعمار 40 في المائة منهم ما بين 35 و 50 عاما و تكون الأعراض واضحة بشكل كبير عند المرور بشدة نفسية .

أين تكمن أهمية التغذية في علاج القولون العصبي وما هو النظام الغذائي الذي يجب اتباعه ؟

تعتبر الحمية الغذائية المفتاح الرئيسي لحل هذه المشكلة اذ ان تسجيل الأطعمة التي تسبب الانزعاج لتجنبها لاحقا قد يكون مفيدا جدا لأنها قد تختلف من شخص الى آخر وبالعموم يفضل تجنب بعض الأطعمة كالبقوليات والمشروبات الغازية و الأطعمة الدسمة وبعض أنواع التوابل. وتعتبر الحميات الغذائية الخالية من الجلوتين من أكثر الحميات المناسبة لمرضى القولون العصبي كذلك فان ادخال الألياف بشكل كبير يعتبر مفيدا جدا ولكن بشرط إعطاء كميات مناسبة من الماء وإلا فإن الالياف سوف تفاقم المشكلة أيضا بعض أنواع المشروبات قد تكون حلا سريعا للمشكلة كلشمر واليانسون والنعنع والبابونج.

كيف يساعد تغيير نمط الحياة واتباع منهج صحي وسليم في علاج مرض القولون العصبي ؟

يعتبر الوعي بضرورة تغيير نمط الحياة أمرا مهما للغاية بالنسبة لمرضى القولون العصبي فإلى جانب المحافظة على الطعام النوعي الصحي ونظام الغذاء السليم، لوحظ إدخال بعض التعديلات على نمط الحياة ينعكس بشكل ايجابي على وضع القولون كممارسة الرياضة وتحديدا رياضة المشي وأخذ قسطا كافيا من النوم وممارسة اليوغا وجلسات التأمل والاسترخاء والتنفس العميق.

بما أننا مقبلون على شهر رمضان الكريم ، بماذا تنصحين مرضى القولون العصبي لكي يتمكنوا من الصيام دون أي منغصات ؟

بما أن شهر رمضان يعتبر فرصة ذهبية لإراحة الجهاز الهضمي والعصبي فإن ذلك يجعله فرصة لحل مشكلة القولون العصبي أيضا وذلك من خلال الالتزام ببعض النصائح الإضافية كتناول الطعام على دفعات والبدء بكوب من الماء مع بضعة حبات من الثمر ثم الانتظار قليلا قبل البدء بالوجبة الرئيسية والتي يجب ان تكون بكميه معتدلة وتحتوي على الخضار الطازجة، وطبعا يجب ان لا ننسى ضرورة شرب الماء على دفعات خلال الفترة الممتدة من الافطار الى السحور الذي يفضل أن يكون متاخرا قدر الإمكان لإعطاء وقت كافي للجهاز الهضمي حتى يقوم بالهضم والتفريغ .

   

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا