Fr

لجنة تحقق في وفاة بسبب “جونسون” بمراكش ومغاربة يمتنعون عن التلقيح باللقاح الأمريكي

لجنة تحقق في وفاة بسبب “جونسون” بمراكش ومغاربة يمتنعون عن التلقيح باللقاح الأمريكي
أثار لقاح جونسون أند جونسون الكثير من الجدل بعد انتشار أخبار تفيد بوفاة شابة بمدينة مراكش بعد تلقيها اللقاح كما تزعم عائلة المتوفاة  التي طالبت بفتح تحقيق حول الواقعة  الأمر الذي جعل الكثير من المغاربة يمتنعون عن التلقيح بهذا اللقاح خوفا من الأضرار التي من الممكن أن يلحقها بهم . وتفاعلا مع وفاة شابة بمراكش بعد تلقيها لقاح جونسون، قالت وزارة الصحة إنها أوفدت لجنة إلى مدينة مراكش لإجراء تحقيق طبي والبحث في ظروف وملابسات وفاة الشابة موضحة  أنه مباشرة بعد أن توصلت المملكة المغربية بشحنات من لقاح جونسون أند جونسون، باشرت الوزارة، ابتداء من يوم الأحد الماضي، عملية تلقيح المواطنات والمواطنين خاصة منهم العاملين في الصفوف الأمامية في مجال السياحة، بكل من الدار البيضاء، مراكش وأكادير، حيث تجاوز عدد المستفيدين من هذا اللقاح 5000 شخص”. وعن حدة أعراض لقاح جونسون أند جونسون يقول ،الدكتور الطيب حمضي، طبيب وباحث في النظم والسياسات الصحية أن للقاح جونسون نفس مضاعفات باقي اللقاحات المعتمدة في البلاد، والتي تختلف من شخص إلى آخر. وتتجلى هذه الأعراض في الإحساس بألم موضعي وصداع على مستوى الرأس، أو دوار، مع تسجيل حالات تعب، فضلا عن الإسهال والحمى. وفي ذات السياق أكد البروفسور يحيى الشراط، عضو اللجنة العلمية والتقنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، في تصريحه لـSNRTnews أن ''أن اللقاح تم اعتماده منذ أشهر في العديد من الدول؛ من قبيل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا، ومازالت تستعمله بكل أمان، داعيا المواطنين إلى التوجه إلى مراكز التلقيح دون التخوف من المضاعفات"  .    

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا