Fr

لقاء تفاعلي للتشجيع على التبرع بالأعضاء بعد الممات

لقاء تفاعلي للتشجيع على التبرع بالأعضاء بعد الممات

عقدت الجمعية المغربية لمحاربة أمراض الكلي وتشجيع التبرع بالأعضاء، مؤخرا بمقر مركز الأنشطة الثقافية التابع للمندوبية الجهوية للشؤون الاسلامية بالدار البيضاء، لقاء تفاعليا لتشجيع عموم المواطنين على التبرع بالأعضاء بعد الممات

وذكرت رئيسة الجمعية أمال بورقية أنه « بالرغم من سلسلة من التدخلات والأنشطة الإعلامية والتحسيسية بعدد من مدن المملكة، فإن عمليات التبرع ما تزال دون الحد المطلوب »، موضحة أنه من أصل نحو 26 ألف حالة تتلقى العلاج عبر تصفية الدم، فعدد التبرعات بهذا العضو لا يتعدى 500 كلية منذ بداية عمليات زراعة الأعضاء.

كما تضمن برنامج هذا اللقاء، المنظم بشراكة مع المحكمة الابتدائية المدنية بالدار البيضاء والمجلس العلمي لجهة الدار البيضاء- سطات والائتلاف الطبي والإنساني للجهة، عرض شهادات حية وشريط وثائقي حول عمليات التبرع بالأعضاء وآثارها الإيجابية على الصحة العامة.

وقد وضعت المحكمة الابتدائية رهن إشارة الحضور سجلا للتوقيع على إمكانية التبرع بأحد أعضائهم بعد الوفاة، تحت إشراف الاستاذ نور الدين زكرياء نائب رئيس المحكمة، الذي كان قد شارك بمداخلة حول الأبعاد القانونية لهذا الموضوع.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا