Fr

لمذا يتساقط الشعر خلال فصل الخريف ؟ ومتى يكون المكمل الغذائي فعالا ؟ ..الجواب مع الدكتور عبد الجبار يحياوي

لمذا يتساقط الشعر خلال فصل الخريف ؟ ومتى يكون المكمل الغذائي فعالا ؟ ..الجواب مع الدكتور عبد الجبار يحياوي
تشعر غالبية النساء بالحيرة والعجز لإصابتهن بتساقط الشعر خاصة خلال فصل الخريف، فتلجأ  بعضهن إلى شراء مكملات غذائية  لاعتقادهن بأن تساقط الشعر عرضا غامضا، أو مرضا عضالا لا علاج له، أو قدرا محتما لمظلمة وراثية . في هذا الحوار نعرض لكم طيفا واسعا من المعلومات حول هذا الموضوع وطرق المعالجة مع الدكتور عبد الجبار يحياوي، اختصاصي في الأمراض الجلدية والتناسلية بفاس .
ما الذي يفسر زيادة تساقط الشعر في فصل الخريف ؟
يتعرض الشعر خلال فصل الصيف لمقدار كبير من الشمس وما تحتويه من أشعة فوق بنفسجية والتي تلحق أضرارا كبيرة به وتتسبب في تقصفه وجفافه فضلا عن فقدانه للونه وبريقه ، فتعرض الشعر لكل هذه التغيرات السريعة في العوامل الخارجية وفي درجات الحرارة من شأنه أن يزيد من اختصار الشعرات لمرحلة الركود والانفصال عن البصيلات خلال فصل الخريف الأمر الذي يفسر تساقط الشعر خلال هذا الموسم .
إن تساقط الشعر في فصل الخريف هو أحد الأمور الطبيعية التي يعاني منها الجميع، ولكن هناك بعض الحالات التي تمثل تساقطًا غير طبيعيًا للشعر، ما هي الأسباب التي تؤدي إلى ذلك ؟
ينجم تساقط الشعر بوتيرة عالية عن عدد كبير من الأسباب، فقد يكون تساقط الشعر عَرضاً جانبياً لبعض الأدوية مثل تلك المستخدمة في علاج ارتفاع الضغط الدموي كما يمكن أن يسبب الإجهاد الشديد والضغط النفسي المرتفع في الإصابة بما يسمى بتساقط الشعر الكربي وهو ثاني أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا في العالم والذي ينتج عن تغير ملحوظ في دورة حياة الشعرة بسبب التغيرات الهرمونية مثل الحمل والولادة وقصور الغدة الدرقية، حيث تتحول نسبة كبيرة من شعر الرأس إلى مرحلة الراحة التي تسبق تساقط الشعر بدلا من مرحلة النمو النشيط. هذا الأمر يسبب تساقط الشعر بشكل مؤقت في غالبية الحالات، ليعود الشعر للنمو بشكل طبيعي بعد انتهاء السبب الذي حفز دخول شعر الرأس في مرحلة الراحة ومن بين المحفزات والعوامل التي قد تتسبب في تساقط الشعرعند السيدات نجد "الحمل والولادة" ذلك لأنه خلال فترة الحمل، يظل الشعر في مرحلة النمو لفترة أطول، ويمكن للتغيرات الهرمونية التي تحدث بعد 3 إلى 6 أشهر من الولادة أن تتسبب في سقوط الشعر ما يجعل الكثير من السيدات يعتقدن أن السبب في فقدانهن لخصلات من شعرهن يكمن في الرضاعة وهذا اعتقاد خاطئ .
أبلغ عدد كبير من الأشخاص عن تساقط الشعر الشديد بعد الإصابة بـ فيروس كورونا هل يمكن اعتبار فيروس كورونا من الأسباب التي تساهم في تساقط الشعر ؟
من الطبيعي جدا أن يتساقط الشعر بعد الإصابة بفيروس كورونا وهنا يجب الإشارة إلى أن الفيروس ليس هو السبب في ذلك بل الحالة النفسية التي يكون عليها المريض والتي يطغى فيها الإجهاد الجسدي ويتزايد الضغط النفسي والحمى الناجمة عن فيروس كورونا، ويمكن حل المشكلة بالعناصر الغذائية الحيوية والأحماض الدهنية وفيتامين D والزنك والسيلينيوم والنياسين والأحماض الأمينية . الجبار يحياوي
ما هي أنواع تساقط الشعر؟
من بين أنواع تساقط الشعر نجد الصلع وهو من أبرز حالات تساقط الشعر التي يعاني منها الرجال بشكل أسرع وأكبر حدة من النساء بسبب الإفراز الزائد لهرمون الذكورة (التستسترون)، أو بصفةٍ أدق حساسية جذور الشعر المفرطة لمادة الـ DHT التي تدخل في تنظيم إفرازات التستوسترون. هذا النوع من فقدان الشعر يكون دائما جينياً، حيث تورث الحساسية المفرطة ضد الـ DHT من الآباء إلى الأبناء ومن الجدير بالذكر أن نسبة تساقط الشعر أو الصلع تختلف من شخص لآخر باختلاف الجينات المحفّزة له . - الثعلبة وهو مرض مناعي غير معد، يسبب تساقط الشعر في منطقة واحدة، أو مناطق متعددة من فروة الرأس، أو الوجه، أو الجسم، دون أن يخلف ندبات أو علامات. يصيب المرض الأشخاص في مختلف الأعمار، ويحدث المرض عند مهاجمة الجهاز المناعي لبصيلات الشعر، مما يسبب فقدان الشعر؛ حيث إن هناك عدة عوامل تؤدي إلى ظهوره، لكن السبب الدقيق للثعلبة ما زال مجهولًا. الشعر الكربي : يتسم عادة بتساقط مفرط وخفة منتشرة للشعر في جميع أجزاء فروة الرأس. ويحدث تساقط الشعر نتيجة دخول عدد كبير من بصيلات الشعر طور الانتهاء (السكون) من المرحلة التي تتساقط فيها. ويصبح عدد كبير من بصيلات الشعر خاملاً ويتوقف عن إنتاج الشعر، بدلاً من الرجوع إلى طور التنامي (النمو) لإنتاج شعيرات جديدة. و قد يحدث تساقط الشعر الكربي نتيجة عدد من العوامل المختلفة، مثل التعرض للإجهاد أو التغيرات الهرمونية أو المرض.
هل يمكن اعتبار "القشرة" سببا في تساقط الشعر ؟
إن قشرة الرأس ليست سببا لتساقط الشعر فهي حالة جلدية شائعة، تؤدي إلى ظهور قشور بيضاء أو رمادية من الجلد، على فروة الرأس والشعر، كما أنها لا تنتج قشرة الرأس عن سوء النظافة، خلافا للاعتقاد السائد.
تلجأ بعض السيدات إلى استعمال بعض المكملات الغذائية لتعزيز نمو شعرهن بدون أي استشارة طبية ما مدى خطورة ذلك على صحتهن العامة ؟
قد يعتقد البعض أن المكملات الغذائية ليس لها أضرار ويمكنه استهلاكها متى شاء إلا أن تناول جرعات مبالغ فيها من هذه المنتجات ، أكثر من الكميات الموصى بها وبدون الحاجة إليها ، يشكل خطرا على الصحة. فبينما يتخلص الجسم في أغلب الأحيان من الكميات الزائدة عن حاجته من المواد الغذائية التكميلية، قد يشكل الإفراط في هذه الأقراص خطرا على الجسم، إذ قد تتحول إلى مواد سامة، تضر الكبد على وجه التحديد فتناول الفيتامينات بشكل عشوائي ومبالغ فيه دون وصفة طبية أو إشراف لا يضمن صحة جيدة للإنسان ويبعده عن الأمراض كما يعتقد البعض بل على العكس من ذلك يكون لها آثار عكسية في الصحة مثل الصداع والغثيان وحتى تلف الكبد، وبدلا من ذلك ننصح بتعويض هذه المكملات الغذائية بتناول أغذية صحية ومتنوعة ومتوازنة.
متى يكون المكمل الغذائي مفيدا وفعالا في علاج تساقط الشعر ؟
في حالة تساقط الشعر بسبب وجود خلل في الهرمونات ك"الصلع" لن يكون للمكمل الغذائي أي مفعول يذكر ، أما إذا كان الشخص يمر بفترة نفسية عصيبة أو يستخدم أدوية تؤدي إلى تساقط الشعر هنا يمكن استخدام مكملات غذائية بشكل آمن وفعال لأن الشعر سيعود للنمو بشكل طبيعي بعد انتهاء السبب الذي حفز دخول شعر الرأس في مرحلة الراحة وبالتالي تساقطه بشكل كبير .
ما هي أهم طرق الحفاظ على الشعر وتعزيز صحته وحيويته ؟
يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن واستهلاك أغذية تحتوي على نسبة جيدة من البروتين باعتباره أحد العناصر الأساسية الضرورية لمنع تساقط الشعر، إضافةً إلى الفيتامينات والمعادن الأخرى، التي تلعب دورًا رئيسيا في دورة نمو بصيلات الشعر. كما ننصح  باختيار نوع الشامبو المناسب لنوع الشعر حيث من المعروف أن كل نوع من أنواع الشعر يتطلب طريقة خاصة للعناية به ويجب غسله بشامبو يتناسب مع طبيعته بالإضافة إلى استخدام الزيوت المفيدة للشعر كزيت الأركان أو الخزامى .
ما هي طرق ووسائل علاج تساقط الشعر ؟
تتوافر علاجات فعَّالة لبعض أنواع تساقط الشعر. وتستطيع هذه العلاجات القضاء على تساقط الشعر أو إبطاءه على الأقل . إذا كان السبب في تساقط الشعر وجود مرض كامن؛ فحينئذٍ لا بد من علاج هذا المرض ، ومن بين الأدوية والعلاجات الفعالة لمنع تساقط الشعر نجد "المينوكسيديل" وهي مادة توضع على فروة الرأس وتساعد على إعادة نمو الشعر لدى العديد من الأشخاص أو إبطاء معدل تساقط الشعر أو كلا الأمرين معًا. وسيستغرق العلاج مدة ستة أشهر على الأقل لمنع استمرار تساقط الشعر وبدء إعادة نمو الشعر الجديد. والجدير بالذكر أن هذه التقنية لا تعالج الصلع بشكل دائم، إذ يتساقط معظم الشعر الجديد في غضون بضعة أشهر بعد توقف الدواء، لذا يجب الاستمرار في استخدام الدواء للحفاظ على نمو الشعر. أما في أكثر أنواع تساقط الشعر الدائم شيوعا، يَتأثر الجزء العلوي فقط من الرأس وهنا يمكن أن يستفيد الشخص من عملية زراعة الشعر أو الجراحة الترميمية من الشعر المتبقي بزرع وحدة بصيلات الشعر (FUT) وهي الطريقة الأكثر كلاسيكية، ويتضمن هذا النوع من العلاج إزالة بعض الجلد من مؤخرة فروة الرأس، حيث توجد وفرة من الشعر، وإزالة البصيلات من هذا الشريط من الجلد، ثم إعادة إدخال بصيلات الشعر في جزء فروة الرأس التي تعاني من تساقط الشعر.
إن علاج تساقط الشعر خلال فصل الخريف أو غيره من الفصول يرتبط وبالأساس بنوع الأغذية التي يستهلكها الفرد، فإذا كان المرء قلقا على شعره فمن البديهي أن يلجأ بداية إلى حل مرئي وسريع والذي يكمن في تغيير عاداته الغذائية . فتساقط الشعر إشارة يرسلها الجسد والنفس، وتلفت الانتباه إلى حالة عزو أو عدم تحقيق التوازن الغذائي الذي قد يكون سببا في تساقط الشعر وهو ما سنتطرق إليه بالتفصيل في مقال لاحق مع الأخصائية في الحمية و التغذية حليمة العراقي .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا