Fr

لهذه الأسباب يمنع على المرأة الحامل تناول هذه الأعشاب

لهذه الأسباب يمنع على المرأة الحامل تناول هذه الأعشاب

جميع أمهات العالم تشتركن في  لحظات المعاناة وآلام الولادة إلا أن الفرق الأساسي يكمن في طقوس ما بعد الولادة التي تختلف باختلاف الحضارات والعادات التي ترافق ولادة الطفل وتعبر عن فرح العائلة بما أثمر من حياة ، هذه الطقوس والعادات قد تؤدي في بعض الحالات إلى مضاعفات ما بعد الولادة كإصابة المرأة الحامل بنزيف حاد  قد يفقدها حياتها وحينها تنقلب الفرحة إلى ماساة .

وطبقا للعادات المغربية يقدم للأم شراب ساخن مكون من بعض الأعشاب مع وجبة من الدجاج أو الحمام المشوي أو أي طبق يحوي دجاجا مثل بعض الأكلات الشعبية التقليدية الرفيسة والحميس والتي تعتمد  النسوة في تحضيرها على راس الحانوت  المعرف باسم "المساخن"  والحلبة إلى جانب بعض الأعشاب الأخرى التي يحذر الأطباء  إعطاءها للمرأة بعد ولادتها .

وبالرغم من تحذيرات  الأطباء، يقدم بعض النسوة على تناول هذه الأكلات لاعتقادهن بأنها تساعد على استعادة نشاط الجسم بأسرع وقت ممكن وإدرار الحليب وتعويض الدم الذي خسرته الأم في الولادة خلال مرحلة النفاس  حتى تباغتهن آلام حادة ومفاجئة تنذر بحدوث نزيف غزير يتطلب تدخل طبي فوري.

فتناول الحلبة على سبيل المثال يمكن أن يسبب تهيج المعدة، والإصابة بالتلبكات المعوية بما في ذلك الإسهال، وقد تلحظ المرأة المرضعة أن طفلها الرضيع قد يصاب بالإسهال عندما تتناول الحلبة بهدف زيادة إدرار حليب الثدي، وإصابة الرضيع بالإسهال قد يشكل خطر على صحته إن لم يعالج وقد يؤدي لإصابته بالجفاف.

ولا يقتصر منع تناول "المساخن" على من أنجبن حديثا بل كذلك على الحوامل، حيث يحذر الأطباء  المتخصون في أمراض النساء والولادة من تناول  هذه الأعشاب الشعبية، كونها تسبب الإجهاض الفوري نتيجة تأثيرها السلبي على إتمام الحمل، وقدرتها على إدرار الطمث، والإجهاض السريع.

ويدعو الأطباء إلى عدم تناول الأكلات التي تحوي  كميات كبيرة من الأعشاب مهما كانت الأسباب لخطورتها البالغة،  ومن بين هذه الأعشاب نذكر راس الحانوت والكمون والحلبة والزنجبيل و السدر، اليانسون، الزعتر البري، البقدونس، الزعفران،  والقرفة حيث تتسبب للحامل فور تناولها تشنجات حادة في بطانة الرحم وشعوراً حاداً بالغثيان، ما يؤدي إلى حدوث الإجهاض السريع، كما تؤثر على هرمونات الجسم ومن ثم يسبب الإجهاض.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا