Fr

“مابا” تدعو إلى تطوير الصحة الإنجابية بالمغرب عبر شراكة بين القطاعين العام والخاص

“مابا” تدعو إلى تطوير الصحة الإنجابية بالمغرب عبر شراكة بين القطاعين العام والخاص
احتضن مدرج جواد الجاي بكلية الطب بالدار البيضاء يوم السبت المنصرم الندوة الوطنية الخامسة حول صعوبات الإنجاب، اللقاء الذي نظمته الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة و الأبوة، عرف مشاركة مجموعة من الأطباء وأساتذة جامعيين، واختصاصيين بالقطاعين العام و الخاص، بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة الصحة، و الوكالة الوطنية للتأمين الصحي و الهيئة الوطنية للأطباء. و الذين ناقشوا من خلال موضوع: "دور المستشفيات الجامعية في التكفل بالعقم و صعوبات الإنجاب في إطار الشراكة بين القطاعين العام و الخاص". و قد تميز هذا الحدث التوعوي بشهادات مؤثرة  لنساء و رجال يعانون من ضعف الخصوبة قدموا من خلالها تجاربهم الحية و بقلب مفتوح اباحوا بمعاناتهم و اكدوا أنهم لا زالوا مصرين على العلاج. و خلال هذا الندوة دعت جمعية "مابا" الجهات الوصية على قطاع الصحة و جل الشركاء المعنيين بالموضوع إلى ضرورة خلق شراكة بين القطاعين العام و الخاص تهدف إلى توسيع نطاق الخدمات الصحية المتخصصة في ضعف الخصوبة لفائدة الأزواج الذين يعانون صعوبات الإنجاب و التكاليف الباهظة للعلاجات والأدوية و التي قد تكون عائقا لهم في عدم اللجوء إلى التشخيص و العلاج المبكر مما قد تتسبب في ضعف حظوظهم في الإنجاب. واعتبرت "مابا" هذه الشراكة أنها البديل الوحيد للأزواج الذين يعانون من صعوبات الإنجاب من اجل تسهيل ولوجهم للمستوى المقبول من الرعاية و التكفل الصحي من خلال التكلفة و الجودة، و خصوصا أن القطاع الخاص يعتبر المزود الرئيسي للعلاجات الخاصة بضعف الخصوبة و بالخصوص المساعدة الطبية على الإنجاب. و في الاخير دعت جمعية "مابا" إلى تقييم الوضعية الحالية للصحة الإنجابية، و تبادل الخبرات و مناقشة التحديات و القضايا و تقديم اقتراحات للآفاق المستقبلية من اجل تنفيذ و تطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص بالمغرب.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا