Fr

ما يجب معرفته حول عقار “مولنوبيرافير” المستخدم في البروتوكول العلاجي لكوفيد-19 ؟

ما يجب معرفته حول عقار “مولنوبيرافير” المستخدم في البروتوكول العلاجي لكوفيد-19  ؟

قررت السلطات الصحية في المغرب استخدام عقار مولنوبيرافير بشكل طارئ  لعلاج كوفيد-19،  حيث شرعت المملكة المغربية في استقبال أولى دفعات عقار “مولنوبيرافير” ، فيما سيتم تسويقه بالصيدليات والمراكز الاستشفائية في الأيام المقبلة.

ومن بين المعلومات الهامة التي يجب على المواطنين معرفتها حول هذا العقار أنه يمنع تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية (مولنوبيرافير) أو أي من مكوناته، وكذا النساء الحوامل أو اللواتي يحتمل أن يكن حوامل، والمرضعات والأطفال حسب ما أكده الدكتور الطيب حمضي في تصريحاته لوسائل الإعلام .

وبالنسبة للآثار الجانبية المرتبطة بعقار مولنوبيرافير يذكر الخبير في السياسات والنظم الصحية أن هذا الدواء قد يتسبب في  الإسهال، والغثيان، والدوار، والصداع، موضحا  أن “مضاد الفيروسات” هذا يستخدم ، أساسا، في علاج حالات كورونا الخفيفة والمتوسطة لدى البالغين المعرضين للإصابة الحادة، مثل كبار السن البالغين 60 سنة فما فوق، ومرضى السكري، والأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسمنة، مسجلا أن الفعالية النهائية لهذا الدواء تكفل تفادي ثلاث حالات استشفاء من عشرة، إذا ما تم تناوله في الوقت المحدد.

و يوصي الطيب حمضي  بتناول أربع كبسولات من العقار حيث يؤخذ مرتين في اليوم طوال خمسة أيام بشكل منتظم.

وبالرغم من أن   نتائج التجارب السريرية المؤقتة أثبتت فعالية هذا العقار في تقليل  خطر دخول المستشفى أو الوفاة بمقدار النصف تقريبا، يؤكد الدكتور الطيب حمضي على ضرورة أخذ الجرعات الثلاث من اللقاح المضاد لفيروس كورونا  منبها إلى أن هذه الأدوية  ما تزال بعيدة عن أن تشكل “حلا سحريا” لمجابهة فيروس كورونا .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا