Fr

مجلس مراقبة التأهب العالمي: العالم لم يستخلص العبر في تعامله مع كورونا

مجلس مراقبة التأهب العالمي: العالم لم يستخلص العبر في تعامله مع كورونا
أصدر مجلس مراقبة التأهب العالمي يوم أمس الثلاثاء تقريرا عبر فيه عن استيائه من العالم في تعامله مع جائحة كورونا، مشيرا إلى أن دول العالم لم تتعلم من أخطائها ولم تتعامل بشكل سليم مع وباء كوفيد 19 بعد مرور عام ونصف على ظهوره. وجاء في التقرير: "إذا كانت السنة الأولى من وباء كوفيد-19 تحددت بفشل جماعي في أخذ الاستعداد على محمل الجد والتصرف بسرعة على أساس العلم، فإن السنة الثانية اتسمت بتفاوت عميق وفشل قادة في فهم ترابطنا والتحرك على هذا الأساس". ويضيف التقرير أن الجائحة كشفت أن دول العالم "غير متساوية، ومنقسمة وغير مسؤولة". وجاء هذا التقرير خلال القمة العالمية للصحة المنعقدة في برلين. وتزامنا مع حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا والتي أعدتها وكالة "فرانس برس".ويعتبر "مجلس مراقبة التأهب العالمي" والذي أعد هذا البيان، هيئة مستقلة أنشأتها منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي. ومن جهتها اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن العدد الإجمالي للوفيات قد يرتفع بمرتين أو ثلاث مرات من الحصلية التي أعلن عنها. وذلك راجع للفوارق الاجتماعية في تلقي جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا بين المناطق الغنية والفقيرة، وقالت مديرة منظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونغو إيويلا في بداية الشهر إنه من أصل 6 مليارات جرعة لقاح أعطيت في العالم، 1.4% منها فقط أعطيت لسكان تلقوا اللقاح بالكامل في بلدان فقيرة. وقال الرئيس المشارك لمجلس مراقبة التأهب العالمي، الحاج آس سي في مقدمة التقرير إن "التقدم العلمي خلال كوفيد-19 وخصوصا سرعة تطوير اللقاحات، تعطينا دافعاً لكي نكون فخورين". كما عبر عن أسفه في ادخار اللقاح والنقص الكارثي للأوكسيجين في الدول ذات الدخل المحدود، وانهيار اقتصادات وأنظمة صحية موصفا إياها بالهشة. يأتي تقرير مجلس مراقبة التأهب العالمي بعدما شهدت عدة دول ارتفاعاً في حصيلة الإصابات بفيؤوس كورونا والوفيات الناجمة عنه.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا