Fr

مخاوف من أن يتحول انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا إلى سيناريو كارثي

مخاوف من أن يتحول انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا  إلى سيناريو كارثي
أعلن المغرب، مساء الإثنين، تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا المكتشفة مؤخرا بالمملكة المتحدة . ويتعلق الأمر بمواطن مغربي قدم من أيرلندا على متن باخرة انطلقت من ميناء مرسيليا . وقد أدى اكتشاف الحالة الأولى من الإصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا بالمغرب  إلى تعزيز مخاوف البعض من أن يتحول الأمر إلى سيناريو "كارثي" فهل يستحق الأمر حقا كل هذا القلق ؟ في حديثه مع Saha.ma يقول الدكتور مولاي سعيد عفيف رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية و رئيس الفدرالية الوطنية للصحة و عضو اللجنة العلمية و التقنية للتلقيح ان التغير الجديد في الفيروس يجعله "أكثر قابلية للانتقال" بنسبة تصل إلى 70 بالمئة مما قد يرفع من عدد الإصابات خاصة بالنسبة للفئات الهشة الشيء الذي سينعكس سلبا على القطاع الصحي . وفي ظل استحالة القضاء على الوباء قبل التوصل باللقاح والذي على ما يبدو انه سيطول كثيرا بسبب الطلب الكثير والعرض القليل حتى اللحظة، تدور الفكرة الأساسية لخطط مواجهته بإبقاء القطاعات الصحية قادرة على التعامل معه و”إدارة” الأزمة و”تدوير” الحالات من خلال العمل على تخفيف حدة انتشاره وسرعة تفشيه، ولكن مع السلالة الجديدة التي عززت قابلية الفيروس في  الانتشار يبدو ان الصمود امام هذه الكارثة الصحية اصبح صعبا للغاية . وأشاد الدكتور مولاي سعيد عفيف بالتدابير التي اتخدتها الحكومة منذ بداية انتشار السلالة الجديدة من فيروس كورونا كما أكد على ضرورة اتخاذ التدابير والاجراءات الاحترازية اللازمة من أجل الحفاظ على صحة المواطنين ريثما يصل اللقاح المنتظر إلى المغرب . هذا وقد أقر المتحدث ذاته أن اللقاح لايزال فعالا ضد السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي لم تؤثر على خصائص الفيروس لحدود اللحظة .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا