Fr

مرض السمنة يشكل خطرا على البيئة !!!

مرض السمنة  يشكل خطرا على البيئة !!!

تعتبر السمنة من بين الأمراض المعقدة التي  تزيد فيها كمية دهون الجسم زيادة مفرطة ، ولا تشكل السمنة مصدر قلق بشأن المظهر الجمالي فحسب بل تعتبر مشكلة طبية تزيد من عوامل خطر الإصابة بأمراض ومشكلات صحية أخرى مثل مرض القلب وداء السكري، وارتفاع ضغط الدم وأنواع معينة من السرطان كما أنها أصبحت اليوم تشكل خطرا كذلك على البيئة حيث حذرت  دراسة دنماركية  من أن مرضى السمنة المفرطة يساهمون بدرجة كبيرة في التلوث البيئي ويولدون 70 مليون طن إضافي من ثاني أكسيد الكربون سنويًا مقارنة بأصحاب الوزن الطبيعي. 

وأوضح الباحثون أن الشخص المصاب بالسمنة يستهلك  593  كيلوجراما إضافيًا من الطعام والشراب سنويا، وينتج 71 كيلوجراما من ثاني أكسيد الكربون. 

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن جامعة كوبنهاجن أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة يمثلون نحو 1.6٪ من جميع انبعاثات الغازات الدفيئة التي يصنعها الإنسان.

والغازات الدفيئة هي غازات توجد في الغلاف الجوي تتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة التي تفقدها الأرض فتقلل ضياع الحرارة من الأرض إلى الفضاء، مما يساعد على تسخين جو الأرض وبالتالي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري والاحترار العالمي

وأوضحت الدراسة أن هذا الأمر يرجع إلى مزيج من ارتفاع معدلات التمثيل الغذائي والأثر البيئي لكل من إنتاج الغذاء والوقود المتزايد المطلوب لنقل الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

واستخدمت الجامعة بيانات انبعاثات الغازات الدفيئة والبيانات الديموجرافية وإحصاءات انتشار السمنة لتقدير أن السمنة مسؤولة عن زيادة بنسبة ٢٠٪ في انبعاثات الغازات الدفيئة في حالة المقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا