Fr

مستشفى ابن سينا يخصص غرفة لممارسة الموسيقى في إيطار مشروع الموسيقى تدخل المستشفى

مستشفى ابن سينا يخصص غرفة لممارسة الموسيقى  في إيطار مشروع الموسيقى تدخل المستشفى
أطلق يوم  أمس الأحد في مستشفى الأطفال التابع للمركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، مشروع “الموسيقى تستقر بالمستشفى”، حيث تم تخصيص قاعة لممارسة الموسيقى. ويهدف هذا المشروع الذي تشرف عليه مؤسسة الدكتور عبد الرحمان فنيش بدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، الى جعل المستشفى فضاء للترفيه والإستئناس يمكن المرضى من التغلب على عزلتهم وبعدهم عن ذويهم بالإضافة الى استعادة المستشفى لحيويته كفضاء للرعاية خصوصا خلال فترة الجائحة. و قال السيد محمد مهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل في كلمة خلال حفل إطلاق المشروع الذي حضره المستشار الملكي السيد اندري أزولاي، “نتشرف اليوم بإعطاء انطلاقة هذا المشروع الرائد على المستوى الوطني وسندعو الى تعميمه ليشمل كافة أقاليم المملكة لأنه بالموسيقى والمسرح والفن عموما يمكن للمرضى التغلب على وحدتهم ومعاناتهم . وأشارت رئيسة مؤسسة عبد الرحمان فنيش، نائلة فنيش الى أن “فكرة استقرار الموسيقى في المستشفى ليست فكرة جديدة، بل تبناها الدكتور عبد الرحمان فنيش الفنان والطبيب في سنوات الستينيات لكن لم يكتب لها النجاح والإستمرار”. كما اعتبر المدير الإداري لمستشفى الأطفال التابع للمستشفى الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط محمد لمراني  أن افتتاح قاعة للموسيقى من شأنها أن تخفف من معاناة المرضى والأسر على حد سواء”، مشددا على ان هذه المبادرة تسعى لتجويد عمل المراكز الإستشفائية في ما يخص الإستقبال والمواكبة والترفيه “. وأضاف أن المستشفى هو فضاء يجب أن يسوده جو من المرح والترفيه بدرجة أولى للتغلب على المصاعب النفسية للمرضى الذين يربطون المستشفى بالخوف.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا