Fr

مصطفى الناجي ..الانتشار السريع للسلالة الجديدة من “كورونا” قد يتسبب في انهيار النظم الصحية عبر العالم وهذه أهم التدابير التي يجب اتخاذها

مصطفى الناجي ..الانتشار السريع للسلالة الجديدة من “كورونا”  قد يتسبب في انهيار النظم الصحية عبر العالم  وهذه أهم التدابير التي يجب اتخاذها
بعد الإعلان المبشر للعديد من شركات الأدوية بشأن التوصل إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد، تنفس العالم الصعداء وبدا العلماء أكثر تفاؤلا بشأن إمكانية التصدي للوباء الذي أصاب الملايين حول العالم، إلا أن الأماني جرت بما لا يشته فيروس كورونا .. فيروس لا شيء يحلو له أكثر من أن ينزل كصاعقة على بني البشر . فما أن اقترب العالم من التخلص منه حتى أعلنت منظمة الصحة العالمية عن ظهور سلالة جديدة بشكل فعلي في عدد من الدول ..سلالة وصفت بأنها معدية أكثر من السلالات الأخرى لكونها تنتشر بسهولة وسرعة أكبر . وفي حديث مع Saha.ma يقول البروفيسور مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بكلية الطب بالدار البيضاء، أن الطفرة التي طرأت على فيروس كورونا المستجد جعلته أكثر قابلية للانتقال بنسبة تصل إلى 70 في المئة من الفيروس الأول، وذلك بسبب التغيرات التي حدثت للمادته الوراثية والتي نتج عنها تغيرات في بنية ومكونات الفيروس الأصلي. ويستبعد البروفيسور مصطفى الناجي أن تكون لهذه الطفرة تأثير على فاعلية اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، مبينا أن خاصية اللقاحات التي أظهرت فعالياتها تتمثل في إنتاج مضادات تستهدف بروتينات فيروس كورونا المستجد بما يعزز المناعة. معتبرا أن النوع الجديد من كورونا الذي تم الكشف عنه بجنوب بريطانيا يمثل نتيجة تغيرات جينية للفيروس الأصلي "الطفرة الجديدة للفيروس لن تؤثر على اللقاح فاللقاح سيبقى ساري المفعول " . ويؤكد المتحدث ذاته ل Saha.ma أن الانتشار السريع للفيروس الجديد لا يعني أنه أكثر شراسة وإماتة مقارنة بالفيروس الأصلي، إلا أن خاصيته في الانتشار قد تتسبب في موجة رابعة لفيروس كورونا وهنا تكمن خطورته، حيث قد تؤدي قابليته على الانتشار السريع إلى ارتفاع الحالات الحرجة وسط المصابين بالفيروس مما قد يشكل ضغطا على المنظومة الصحية عبر العالم والتي تواجه خطر الانهيار في ظل ضغوط يفرضها تفشي الوباء على المستشفيات . ولكسب معركتنا ضد فيروس كورونا يدعو البروفيسور مصطفى الناجي إلى تسريع وتيرة التلقيح معتبرا أن اللقاح هو السبيل الوحيد للنجاة من هذا الفيروس، كما يهيب بجميع المواطنين الالتزام التام بالتدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية المتخذة من طرف اللجنة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا مع تجنب الانصياع لتراهات وإشاعات لا أساس لها من الصحة ذلك لأنكم أنتم باختياراتكم تقررون مصيركم ومصير المحيطين بكم ومصيرنا جميعا ..فإما أن ننتصر أو نخسر المعركة ..القرار لكم أيها السادة . [caption id="attachment_8356" align="aligncenter" width="600"]مصطفى الناجي البروفيسور مصطفى الناجي مدير مختبر الفيروسات بكلية الطب بالدار البيضاء[/caption]

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا