Fr

مصطفى الناجي : كورونا سيستمر في التحول إلا أن هذا التحول لن يؤثر على خطط العلاج أو التلقيح

مصطفى الناجي : كورونا سيستمر في التحول إلا أن هذا التحول لن يؤثر على خطط العلاج أو التلقيح
أثار نبأ انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد في بريطانيا، قلقا عالميا عن مدى خطورتها وسرعة انتشارها، خاصة مع تسببها في ارتفاع حاد في حالات الإصابة بكوفيد-19 هناك ،الشيء الذي أثار صخبا كبيرا حول طفرات فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد 19 .  وفي هذا الصدد، يقول البروفيسور مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بكلية الطب بالدار البيضاء، في حديثه مع Saha.ma، أن فيروس سارس كوف 2 يمتلك فرصة أكبر للتعرض لطفرات مقارنة بفيروسات أخرى وذلك بسبب انتمائه إلى مجموعة فيروسات الحمض النووي الريبوزي الإيجابي التي تمتلك قوة كبيرة في التنوع والتحور .  وفي الوقت الذي عانت فيه بريطانيا من قفزة شاهقة غير مفهومة في أعداد الحالات اليومية بسبب  حدوث طفرة جديدة لفيروس كورونا ،يقول المتحدث ذاته أن هذه الطفرة لن تكون الأخيرة ولن تحد من التغييرات التي ستطرأ على فيروس كورونا في المستقبل نظرا لأن الفيروس يتحور كل أربعة أيام .  وعن خصائص هذه الطفرة يقول الخبير في علم الفيروسات أنها معدية أكثر وتنتشر بوتائر أسرع، لكنها ليست أشد من السلالة السابقة من الفيروس كما أنها لا تؤثر على معدل إماتته و شراسته، إضافة إلى ذلك فقد تبين أن هذه الطفرة الجديدة تتميز بقدرتها على إصابة  الأطفال . كما أشار إلى أن كل هذه الطفرات التي ظهرت مؤخرا بجنوب إفريقيا واليابان وبريطانيا لا تحمل أي خطورة على شراسة الفيروس لكنها تؤثر على سرعة انتقاله.   وفي كل الأحوال نعرف بأن كورونا سيستمر في التحول إلا أن هذا التحول لن يؤثر على خطط العلاج أو التلقيح حول العالم كما أكد البروفيسور مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بكلية الطب بالدار البيضاء .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا