Fr

منظمة الصحة العالمية تشدد على ضرورة تدمير مسببات الأمراض الشديدة الخطورة بمختبرات أوكرانيا

منظمة الصحة العالمية تشدد على ضرورة تدمير مسببات الأمراض الشديدة الخطورة بمختبرات أوكرانيا

أي ساذج هو ذلك الشخص الذي يظن بأن الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا لن يكون لها أي تأثير  على مستقبل البشرية والعالم،  ذلك لأنه لا أحد بمنأى عن حبائل الحرب  أينما افتعلت. ولئن كانت شرارة الحرب التي انطلقت بين روسيا وأوكرانيا في خطفة زمن، ما تزال في بدايتها وفورانها بحيث لا أحد يستطيع أن يتنبأ بما يمكن أن تحملها ريحها العاتية في غضون الأيام القادمة من انفجارات وأمراض وفيروسات قد تضع العالم كله تحت مطارق جوائح أخرى وكوارث صحية لن ينجو منها أحد .

وتفاديا لأي أزمة صحية في المستقبل بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا، أوصت منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة الأوكرانية والهيئات المسؤولة الأخرى بتدمير مسببات الأمراض الشديدة الخطورة لمنع أي تسربات محتملة، ويتعلق الأمر بمختبرات الصحة العامة التي تجري فيها العديد من الاختبارات والتجارب  والدراسات على الفيروسات والميكروبات .

وفي الوقت ذاته، تدعو منظمة الصحة العالمية روسيا إلى عدم استهداف هذه الأماكن أثناء العملية العسكرية التي تشنها على أوكرانيا لتفادي ومنع التسربات المحتملة أثناء العملية العسكرية الروسية المستمرة ضد أوكرانيا .

ومن جهة أخرى تتصاعد مخاوف خبراء الأمن الحيوي من خطر تسرب مسببات الأمراض عند تدمير أي من هذه المنشآت الصحية، خاصة وأن أوكرانيا تتوفر على الكثير من مختبرات الصحة العامة التي تبحث في كيفية التخفيف من تهديدات الأمراض الخطيرة التي تصيب الحيوانات والبشر بما في ذلك "كوفيد-19″، وتلقت مختبراتها أخيرا دعما من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية .

هذا وتعرف الحرب البيولوجية على أنها الاستخدام العسكري لكائنات حية أو سمومها في أحداث القتل والمرض والتلف والوهن والخلل للأحياء من البشر والحيوان والنبات وهي قادرة على تدمير العالم في أقل من دقيقة .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا