Fr

ندوة صحفية لتنسيقية طلبة الطب و الصيدلة للرد على الحكومة

ندوة صحفية لتنسيقية طلبة الطب و الصيدلة للرد على الحكومة

بعد أن أعلنت الحكومة في اجتماع لها بحر الأسبوع الماضي، أنّ الباب مفتوح أمام الطلبة لاجتياز ما تبقى من امتحانات الدورة الربيعية المستمرة إلى غاية يوم 25 يونيو الجاري، وأكدت أنها ستطبق المقتضيات والمساطر القانونية الجاري بها العمل في مثل هذه الوضعية، بما في ذلك إعادة السنة الجامعية أو الفصل بالنسبة للطلبة الذين استوفوا سنوات التكرار المسموح بها، بمعنى أنه لن تكون هناك سنة بيضاء، حسب ما جاء على لسان مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، بعد الاجتماع الحكومي ليوم.

ويبدو أنّ "تهديد" الحكومة للطلبة بإعادة السنة الجامعية بالنسبة للطلبة المقاطعين للامتحانات، وفصْل المستوفين منهم لسنوات التكرار عن الدراسة، لم يخلخل موقفهم، إذ ردّوا عليه بإنشاء "هاشتاغ" على مواقع التواصل الاجتماعي، أكدوا فيه أنّ المسّ بحق أي طالب من الطلبة الذين يناهز عددهم 18 ألفا في الدراسة يعنيهم جميعا.

و قد عقدت التنسيقية الممثلة للطلبة أمس ندوة صحفية لتوضيح موقفها، مؤكدة أنّ الطلبة لن يستجيبوا لدعوتها إلى اجتياز ما تبقى من الامتحانات، أو حتى الدورة الاستدراكية، بعد أن قاطعوا امتحانات الدورة العادية.

وأضافت المصادر ذاتها أنّ طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان "عبروا عن موقفهم من الامتحانات بالتصويت ضدّ اجتيازها بنسبة 90 في المائة، وتجسيد ذلك على أرض الواقع بمقاطعة الامتحانات بنسبة مائة في المائة، ولا يمكن أن يغيّروا موقفهم ما لم يُسفر الحوار مع الوزارة عن نتيجة".

وفيما تتمسّك الوزارة الوصية على قطاع التعليم العالي والحكومة بإجراء الامتحانات العادية والاستدراكية في التواريخ التي حددتها، وتتوعد الطلبة المقاطعين باتخاذ إجراءات إعادة السنة الدراسية أو الفصل، قال عضو في تنسيقية طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان: "تهديدات الحكومة لن تؤثر علينا، لأنّنا نستمد قوتنا من وحدتنا وتضامننا".

 

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا