Fr

نقابات تخوض وقفات احتجاجية…من أجل تجويد منظومة الصحة

نقابات تخوض وقفات احتجاجية…من أجل تجويد منظومة الصحة
من المزمع أن تنظم ثلاث نقابات صحية، النقابة الوطنية للصحة والنقابة الوطنية للصحة العمومية والجامعة الوطنية للصحة،  وقفات احتجاجية إنذارية يوم 27 يناير المقبل، يراد منها تحسين أوضاع الأطر الصحية بكل فئاتها، من أطباء وممرضين وتقنيين ومتصرفين ومساعدين إداريين وتقنيين ومساعدين طبيين ومهندسين. وأشار بيان مشترك، إلى “تردي أحوال المنظومة وهشاشتها المزمنة، وظروف العمل السيئة والخطرة، والخصاص المهول في الموارد البشرية، وكذلك جراء مواجهة الجائحة غير المسبوقة بوسائل محدودة”. ونددت النقابات ذاتها بـ”الموقف غير المسؤول وغير المقبول في التعامل مع جنود الصفوف الأولى المُواجهة للجائحة، والتنكر لحقوقهم ومطالبهم العادلة من طرف رئيس الحكومة ووزير المالية”، داعية إلى اعتماد “مقاربة استثنائية على غرار قطاعات أخرى، لأن الأطقم الصحية قامت بعمل استثنائي في ظرف استثنائي”. وأضاف ذات البلاغ “لن تتنازل عن المطالبة المُلِحّة بتلبية مطالبها الأساسية الأربعة في حدها الأدنى، والاعتراف بخصوصية قطاع الصحة”، داعيا وزير الصحة إلى “تحمل مسؤوليته في الدفاع عن موظفيه، وإقناع رئيس الحكومة بتشكيل لجنة ثلاثية الأطراف (الصحة، المالية، الوظيفة العمومية) من أجل حوار وتفاوض يفضي فعلا إلى تلبية مطالب الشغيلة”. وبالنسبة إلى المطالب الأربعة الأساسية للنقابات، التي تم التوافق بشأنها وبمضمونها بين النقابات ووزارة الصحة، فهي الزيادة في قيمة التعويض عن الأخطار المهنية لكل الفئات بشكل عادل وموحد ومتساو ومنصف، وتعديل النظام الأساسي للأطباء في إطار عدالة أجرية بأرقام استدلالية تبدأ بـ509 وتعويضاتها وإضافة درجتين، والحل النهائي لملف الممرضين المجازين من الدولة (تكوين سنتين) من خلال ترقية استثنائية وأثر من سنة 2017، وإصدار مرسوم جديد في ملف المساعدين الطبيين يتضمن إضافة درجتين جديدتين.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا