Fr

هل من الممكن أن يكون الضحك الهستيري سببا في الوفاة؟

هل من الممكن أن يكون الضحك الهستيري سببا في الوفاة؟
سمعنا كثيرا عن أشخاص ماتوا من شدة الحزن، لكن الغريب أن هناك بعض القصص أيضا عن أشخاص ماتوا من كثرة الضحك أليكس ميتشل رجل بريطاني كتبت صحف العالم عن وفاته عام 1975، والسبب.. أنه ضحك حتى الموت بسبب مشهد مضحك على التلفاز، ليدخل في نوبة ضحك مستمرة لمدة نصف ساعة، انتهت بوفاته. فسرها البعض بفترة عبارة عن حالة مرضية تؤثر على إيقاع ضربات القلب، لتجعلها سريعة وعشوائية، وقد ينتج عن هذه الحالة أحيانا نوبات أو إغماءات مفاجئة، يبدو أن هذا ما حدث مع أليكس حسب الأطباء، وذلك بسبب تعرض حفيدته لنوبة قلبية مشابهة تم تشخيصها لاحقا بمتلازمة الطويلة، بعد أن وجدوا أن الأعراض متطابقة تقريبا، وبالتالي قد يكون الأمر وراثي. لكن الكثيرون لا يعرفون أن الضحك يحمي القلب من الأمراض حيث أنه يؤدي لتوسع الأوعية الدموية ما يعني خفض مخاطر الإصابة بالجلطة القلبية. كما أشارت نتائج دراسة أجراها أطباء القلب في المركز الطّبي لجامعة ميريلاند في بالتيمور إلى أنّ المرضى المصابين بأمراض القلب يضحكون أقل بنسبة 40% مقارنةً بالأشخاص الأصحاء، مما يعني أنّ الضحك له تأثير إيجابي على صحة القلب، كما أكدت دراسة أجريت في جامعة تكساس، أوستن على متطوعين يتمتعون بصحة جيدة أن مشاهدة فيلم فكاهي لمدة 30 دقيقة أدت إلى زيادة مرونة الشّرايين وتحسّن تدفّق الدّم داخلها بشكل فوري، واستمرار هذا التّأثير لمدة 24 ساعة، كما يحفز الضّحك  الدماغ على إفراز الإندورفين، الذي يرتبط بمستقبلات خاصة في بطانة الأوعية الدّموية ويحفزها على إطلاق أكسيد النّيتريك الذي يساعد على توسيع الشّرايين ويزيد مرونتها مما يحسّن من تدفق الدّم بداخلها. يمنع أكسيد النيتريك الذي يطلق بسبب الضحك ترّسب الكوليسترول على جدران الشّرايين وهو ما يُعرف بلويحات الكوليسترول، ويكون تأثير الضحك مماثلاَ لتأثير الأدوية  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا