Fr

هيئة الأمم المتحدة للمرأة تدعو إلى إلتزام الرجال داخل بيوتهم خلال فترة الحجر الصحي ومابعدها

هيئة الأمم المتحدة للمرأة تدعو إلى إلتزام الرجال داخل بيوتهم  خلال فترة الحجر الصحي ومابعدها
حيت أنا راجل هي صرخة نساء في إطار حملة تحسيسية أطلقتها هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة)، بشراكة مع مجموعةSOREAD 2M. حملة جاءت استجابة لأزمة جائحة كورونا، حيث سيتم بث سلسلة مكونة من 10 شرائط فيديو قصيرة على قناة 2M ونشرها عبر مواقع التواصل الإجتماعي التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة وللقناة الثانية. تدعو هيئة الأمم المتحدة، من خلال هذه الحملة، الرجال المغاربة إلى الإلتزام بشكل أكبر داخل بيوتهم خلال هذه الفترة العصيبة من خلال تولي نصيبهم من الأعمال المنزلية والإنخراط في تعليم ورعاية الأطفال. حملة "لأني رجل" (حيت أنا رجل) تندرج في إطار البرنامج الإقليمي "الرجال والنساء من أجل المساواة بين الجنسين" الذي تنفذه هيئة الأمم المتحدة للمرأة في المغرب ولبنان ومصر والأردن وفلسطين وتونس، بشراكة مع الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا). على الرغم من الظرفية العصيبة الناتجة عن أزمة جائحة كورونا والتي لها آثر على نفسية المواطنين، يمكن أن يخلق الحجر الصحي فرصة يبين الرجال من خلالها عن إنخراط أكبر وأكثر إنصافاً داخل الوسط الأسري، وذلك من خلال مشاركتهم في المهام المنزلية وفي تربية ورعاية الأطفال. كما تهدف هذه الحملة التوعوية إلى نقل رسائل إيجابية، ممهدة الطريق إلى تغير المعايير والمواقف الإجتماعية لصالح المساواة بين الجنسين. وإذن، فمن خلال البث التلفزيوني والرقمي للشرائط القصيرة والتي تصل مدتها إلى حوالي دقيقة، تحل هيئة الأمم المتحدة للمرأة ضيفة على البيوت المغربية، خلال فترة الحجر الصحي، لإعطاء الكلمة للرجال والآباء الملتزمين من مختلف الأوساط الاجتماعية، الذين يتقاسمون حياتهم اليومية بطريقة عفوية ويدعون الرجال والآباء المغاربة إلى الإنخراط بشكل أكبر داخل بيوتهم خلال أزمة جائحة كورونا ومابعدها.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا