Fr

ما يقرب من ثلث المغاربة يعانون من مرض السمنة و النساء أكثر إصابة

ما يقرب من ثلث المغاربة يعانون من مرض السمنة و النساء أكثر إصابة

تعتبر السمنة من بين الأمراض التي يعاني منها الكثير من الأشخاص حول العالم بسبب ما يصاحبها من اعتلالات أخرى التي تؤثر بشكل كبير على مختلف مناحي حياة الفرد .

وتشكل السمنة تحديا حقيقيا لمختلف دول العالم من بينها المغرب، حيث  كشفت  وزارة الصحة والحماية الإجتماعية أ ن 20 في المائة من المغاربة يعانون من السمنة المفرطة حسب نتائج المسح الوطني للأمراض غير المعدية بالوزارة الوصية .

وقالت وزارة الصحة أنه قد تم تسجيل حالات السمنة لدى 29 في المائة من النساء، أي ما يقارب من ثلاثة أضعاف الرجال (11 في المائة).

وكشف المصدر عينه ان مرض السمنة آخذ في التطور بشكل أسرع في المناطق الحضرية أكثرمن المناطق القروية بنسبة 22.8 في المائة و 14.9 في المائة على التوالي.

هذا وتعد الوجبات السريعة، وسوء التغذية، وقلة النشاط البدني والرياضي، بالإضافة إلى تغير عادات الأكل من ابرز العوامل التي تسبب مرض السمنة إلا أن هناكالكثير من المسببات الأخرى التي لا يمكن السيطرة على الكثير منها.  وهي تتأثر مر السمنة بالعوامل الفسيولوجية، والبيئية، والوراثية، والاقتصادية، والاجتماعية، والنفسية. ولا يستطيع الشخص المصاب بالسمنة السيطرة على كثير من هذه العوامل بشكل كامل .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا